إسرائيل في الاستراتيجية الأميركية في الثمانينات

ملخص: 

يحلل هذا البحث موقع إسرائيل "المستجد" في الاستراتيجية الأميركية الإقليمية والعالمية في ضوء المعاهدة المصرية ـ الإسرائيلية، إلى جانب نتائج الثورة الإيرانية. ويستخلص أن إسرائيل ليست عبئاً استراتيجياً على الولايات المتحدة، وإنما ثمة مصلحة أميركية في الإبقاء على تفوقها العسكري في المنطقة، على الرغم من أنها لم تعد رصيداً استراتيجياً وحيداً في نطاقه، وأن لا شيء يهدد، بالتالي، في المستقبل المنظور، التحالف الاستراتيجي الإسرائيلي ـ الأميركي.

E edition: 
Second (First, 1980)
المؤلف: 

المؤلفون والمساهمون

كميل منصور، أمين سر مجلس أمناء مؤسسة الدراسات الفلسطينية حالياً، وعضو مجلس أمناء مؤسسة الدراسات الفلسطينية ورئيس لجنة الأبحاث سابقاً. عمل أستاذاً للعلاقات الدولية في جامعة باريس من سنة 1984 حتى سنة 2004. أسس  معهد الحقوق في جامعة بير زيت (1994 - 2000) وترأسه، وفي إطاره أشرف على إنشاء "المقتفي"، منظومة القضاء والتشريع في فلسطين، وهو قاعدة مؤتمتة للتشريعات والقرارات القضائية الفلسطينية. عمل مستشاراً لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتطوير القضاء الفلسطيني (2004 - 2006). وشغل منصب عميد كلية الحقوق والإدارة العامة في جامعة بير زيت (2007 - 2009).

تفاصيل الكتاب

الناشر:
مؤسسة الدراسات الفلسطينية
الطبعة:
الثانية (الطبعة الأولى 1980)
تاريخ النشر:
1986
اللغة: العربية
عدد الصفحات:
40
السعر الأصلي:
$2.00